أعتقد أنك حين تقرر أن تشعر بشعور معين فإن هذا الشعور يحدث تلقائيا !! كيف ذلك ؟

نحن من يتحكم بمشاعر الحزن والسعادة والاكتئاب والقلق وحتى الحب، فالمخ يطيعنا ويطوّع باقي أجزاء جسمنا لحالتنا عن طريق إفراز بعض الهرمونات.

فعندما يحصل لنا أمر جيد، فإن الجسم سيقوم بإفراز هرمونات السعادة : الأوكسيتوسين، الإندروفين، السيراتونين، الدوبامين 

أما في حالة تعرض الانسان للخطر، يقوم الجسم بإفراز هرمون المشاعر السيئة والشعور بالخطر المعروف بالكورتيزول.

دعونا نتعرف على هذه الهرمونات وكيفية عملها في أجسادنا: 

1. الأوكسيتوسين هرمون الحب

الأوكسيتوسين أو هرمون الحب هو الهرمون المسؤول عن الروابط الاجتماعية ويسمى أيضاً هرمون العناق، إنه الهرمون الذي يعزز العلاقة بين الأم ورضيعها خلال الولادة وخلال الرضاعة ويعزز العلاقة الحميمة بين الرجل وزوجته، وهو المسؤول عن علاقات الصداقة والشعور بالإنتماء والترابط بين البشر بل وحتى الحيوانات. 

يفرز في حالات الحب، الثقة، والهدوء. ولوحظ أنه عند ارتفاع نسبة هرمون الأوكسيتوسين في الدم لدى بعض الناس يزيد من قدرتهم على الثقة بالآخرين. كما أنه يزيد من فرص الحوار والتفاهم بين الزوجين على المواضيع الشائكة. ويدرس هذا الهرمون باهتمام من الناحية النفسية ومدى تأثيره على الاضطرابات النفسية. 

كيفية الحصول على دفقة من هرمون الأوكسيتوسين؟

• عانق شخصاً ما: العناق سيعطيك دفقة كبيرة من الأوكسيتوسين خلال الأوقات الصعبة!
• كن محل ثقة: يميل الأشخاص الذين يثق بهم الناس للشعور بمزيد من الثقة بالآخرين.
• اقتني حيوان أليف: إذا كنت لا تثق بالآخرين ربما يساعدك اقتناء حيوان أليف على استعادة جزء من ثقتك بالآخرين.
• اقضي وقتاً مع من تحب ، كشريك حياتك أو ابنائك أو أهلك أو أصدقائك.
• ساعد الآخرين في أوقات الأزمات، سيساعدك على التخلص من التوتر الذي يعوق إفراز الأوكسيتوسين.
• صلة الرحم والمسح على رأس اليتيم ومساعدة المحتاجين أيضاً ربما تعطيك دفقة جيدة من الأوكسيتوسين.

2. هرمون السيراتونين:

يسمى في بعض الاحيان هرمون السعادة فهو يُعدِّل  المزاج ويمنع الاكتئاب ويعطيك احساس بالسعادة وارتفاع المعنويات.

كيفية الحصول على هرمون السيراتونين؟

• السيراتونين يمكن الحصول عليه من التعرض لأشعة الشمس.
• السكريات والكربوهيدرات تساعد على إفراز السيراتونين
• ممارسة الرياضة والجهد البدني اليومي أيضاً لها دور مهم في إفراز السيراتونين
• من خلال تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات وكذلك تناول الجوز (عين الجمل) الذي يحتوي على سيروتونين بنسبة 300 ميكروجرام/جرام، كذلك يوجد في الأناناس والموز والبرقوق والطماطم والكاكاو وفي كل ما ينتج من الكاكاو مثل الشوكولاته، كل تلك النباتات تحتوي على نسبة من السيروتونين أكبر من 11 ميكروجرام/جرام .
• من الأشياء المحفزة لإفراز السيراتونين أيضاً الترقيات والشعور بالأهمية والتقدير، يمكنك أيضا القيام بالتاليك

استمتع بموقعك: ليس من الأفضل دائماً أن تكون أمام عجلة القيادة، أحياناً كونك راكبا عاديا هو أفضل بكثير لحياتك.

لاحظ نفوذك: دون تحكم أو غطرسة يمكنك أن ترى أن هناك من وضعوك في موضع قيادة لحياتهم قدر وضعك وكن  ممتناً لكونك ذو تأثير جيد في حياة الآخرين.

 - توقف عن الرغبة بالتحكم في جميع الأمور: في معظم الأحيان لا يمكننا التحكم فيما يحدث حولنا علينا ان نتقبل هذا بأن  نحاول أن نغير أو نترك الأمور تسير كما هو مقدر لها إن كانت الأمور أكبر من قدرتنا

افخر بعملك: اجعل عقلك يقول "انظروا إلى ما قمت به" دون أن تكون مرتبطا كثيراً برد الفعل وتقبل حقيقة أنه لا يمكنك  الوصول للكمال. 

إليكم أيضا هذا الانفوغراف للأطعمة التي تسبب السعادة حيث تعمل على رفع مستوى هرمون السيروتونين في جسمك

 

3. هرمون الأندورفين:

الإندروفين إنه هرمون يفرزه الجسم عند الشعور بالألم حيث يعمل كمسكن للآلام ومكافح للقلق والتوتر ويعطينا القدرة على تحملها

كيف تحصل على هرمون الإندروفين؟ 

• من خلال التمارين الرياضية : حيث تساعد التمارين الرياضية على إطلاق الإندروفين خاصة إذا كانت مرحة وممتعة وبها الكثير من التحدي.
• اضحك : فضحكة حقيقية قوية من القلب، ستجعل الجسم يفرز الإندروفين وتحررك من الخوف! 
• أطلق العنان لدموعك: حينما تمنع دموعك فأنت تضيف الكثير من التوتر لجسدك، لا تمنع دموعك! فالدموع تخلصك من التوتر وتحميك من الضغوط. 
• تمارين التمدد واليوجا : تساعد تمارين التمدد واليوجا على الاسترخاء وتخلصك من التوتر ومن ثم تساعدك على إفراز الإندروفين.
• الحمام البارد يساعد على إطلاق هرمون البيتا-الدوبامين، والذي يسمى هرمون التحفيز.

4. هرمون الدوبامين:

وهرمون التحفيز والذي يساعدك على أن تكون يقظا ومنتبها، ونقص الدوبامين يجعلك تعاني من نقص الانتباه والتركيز ويجعلك في مزاج سيء كما أنه يساعدنا على إطلاق طاقتنا لنحقق المزيد من النجاحات، في الحقيقة مدمني النجاح هم مدمني دوبامين، بالطبع أهم الدوافع هو الدافع الفطري للبقاء على قيد الحياة وهذا يعني عادة الحصول على الغذاء والماء، ولكن مع تطور الحياة صار هناك دوافع أخرى عديدة للبشر: 

كيف نحصل على هرمون الدوبامين؟

• تناول السكريات والحلوى والسكاكر، هو أحد أهم أسباب إنطلاق الدوبامين في الجسد.
• أكثر ما يطلق هرمون الدوبامين هو تحقيق المهمة أو سماع المديح من مديرك عند تأديتها وللحصول على دفقات من الدوبامين في جسدك عليك بالإكثار من النجاحات من خلال تحقيق أسباب النجاح، وإليك بعض النصائح:

قسم المهمة لمهام صغيرة: إذا كانت لديك مهمة صعبة قسمها لمهام صغيرة بحيث تحصل على الدوبامين عن كل مهمة  صغيرة تقوم بها مما يساعدك ويحفزك على الاستمرار في النجاح.

رقصة النصر: عليك بتهنئة نفسك على أي إنجاز تقوم به فهذا يعطيك دفعة جيدة ربما ليست مثل التي يحصل عليها عداء  في نهاية الماراثون لكنها ستمنحك ذلك الشعور الدافيء الذي تنتظره.

رتب حياتك: رتب مكتبك ونظم وقتك وضع مدى زمني لتنفيذ كل مهمة من المهام الصغيرة التي قسمتها سابقا.

5. هرمون الغريلين:

هو هرمون تقليل التوتر وزيادة الاسترخاء، حيث يفرز هذا الهرمون في حاالة الجوع وهذا هو سبب إقبالنا على الطعام حينما نشعر بالتوتر بالرغم من كون الفكرة  ليست بالجيدة، لذا قم بتناول كميات كافية من الطعام دون أن تملأ معدتك للحفاظ على مستويات جيدة من هرمون الغريلين.

تأثير قلة نسبة هرمونات السعادة في الدم وخاصة السيروتونين: 

• وجد الباحثون أن قلة نسبة السيروتونين في دم فئران التجارب أدى إلى اضطرابات في عمل القلب ومنها ما قد مات.
• أما بالنسبة للبشر فقلة السيروتونين تؤدي إلى اضطرابات في المزاج وأحيانا يؤدي إلى الاكتئاب وزيادة الوزن بشكل ملحوظ ويؤثر على الذاكرة والقدرة على التعلم ويؤدي ايضا الى انخفاض معدلات افراز الأنسولين.

Dina Sabbah
Pharmacist, Al Azhar University of Gaza graduate. Interested in health awareness .