توجد الجذور الحرة بأجسامنا بشكل طبيعي، فهي تعتبر المنتجات الثانوية لعمليات التمثيل الغذائي داخل خلايا أجسادنا، (إنها عبارة ذرة أكسجين منفردة وحرة، تبحث عنتو ذرة أخرى للارتباط بها، فتلتصق بالخلايا للتأكسد) وهي تعتبر مدمرة للخلايا لو لم يستطع الجسم التقليل منها، وأغلب الأمراض الخطيرة التي تهاجم أجسادنا بسبب تدمير الجذور الحرة للخلايا، فهل من المعقول أن يتركها جسدنا تسرح وتمرح دون وجود آلية دفاع داخلي؟

بالتأكيد لا، فأجسادنا من الداخل تقوم بالعمل ليلا نهارا من أجل التخلص منها، هناك أنزيمات مخصصة تعمل معا من أجل التخلص من هذه الجذور الحرة وفق آلية محددة ودقيقة.

بما أن الجذور الحرة يتم تدميرها داخليا، فما سبب إصابتنا بالأمراض؟

السبب بسيط، إنه نوعية الطعام الذي نتناوله، وجودة الحياة التي نتلقاها، فالجذور الحرة تزداد داخل أجسادنا بسبب الممارسات الخاطئة التي نقوم بها في حياتنا نذكر لكم بعضها:

  • التوتر والضغط النفسي الشديد.
  • الأطعمة غير الصحية، والمنتجات التي تحتوي على المواد الحافظة.
  • طهو الطعام بالزيوت المهدرجة.
  • إضافة النكهات والصبغات الصناعية على الأطعمة.
  • التلوث البيئي، والتعرض للأشعاعات الخطرة.
  • التدخين.
  • عدم ممارسة الرياضة وقلة النشاط الحركي.

ماهو الخطر الكامن الذي تسببه زيادة الجذور الحرة في أجسامنا؟

  • تعتبر الجذور الحرة من أكثر النظريات الشائعة حول انتشار الأورام السرطانية حيث تمنع موت الخلايا التالفة فتتجمع وتعمل على إنتاج الخلايا والأورام السرطانية.
  • تلعب الجذور الحرة دورا في الإصابة بأمراض القلب والشرايين حيث أنها تعمل على زيادة امتصاص الكوليسترول من قبل الخلايا وتحويلها إلى خلايا رغوية ضارة تنتشر عبر الأوعية الدموية وتسبب تصلبها وانغلاقها مسببة العديد من المشاكل في القلب والأوعية الدموية، والتي تصل أحيانا لحد الوفاة.
  • ناهيك عن العديد من المشاكل في الكبد والكلى وباقي أعضاء الجسم نتيجة مهاجمة الجذور الحرة لخلايا الجسم المتعددة.
  • كما يتعدى ضرر هذه الجذور إلى مظهرنا الخارجي فإنها تزيد من شيخوخة البشرية لذلك ترى الأشخاص الذين يعتمدون نظام غذاء غني بالخضراوات والفواكه يبدون أصغر سنا من غيرهم.
  • حيث تقوم الجذور الحرة بتدمير DNA  الخاص بخلايا الجلد والكولاجين الذي يعطيها الليونة والنعومة ليترك بشرتك جافة حساسة مستعدة لتكوين الخيوط الدقيقة والتجاعيد.
  • بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه في تساقط الشعر حيث تقوم بمهاجمة بصيلات الشعر وتتركها ضعيفة قابلة للتساقط.

كيف نتفادى هذه المخاطر؟

إن أفضل طريقة لمساعدة الجسم في التخلص من المخاطر التي تسببها الجذور الحرة، هي بتغيير نمط الحياة الخاص بنا، وتناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة.

ولكن ماهي مضادات الأكسدة تلك؟

هي مواد ومركبات قد تحمي الخلايا من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة، حيث تتفاعل مضادات الأكسدة مع تلك الجذور وتمنع الضرر التي تسببه ويبدو أنها تساعد في تقليل خطر الأصابة بأمراض القلب والسرطان، ومن أكثر مضادات الأكسدة فعالية، هي الفيتامينات خاصة فيتامينات (A و Cو E) والبيتا كاروتين، والليكوبين، اللوتين والسيلينيوم.

ما هي الأغذية التي تحتوي على كميات عالية من مضادات الأكسدة؟

كل الأطعمة الطبيعية غير المعالجة، كالفواكه والخضراوات والحبوب والمكسرات واللحوم والدواجن والأسماك.

  • فالبيتا كاروتين موجود في البطاطا الحلوة والجزر والشمام والقرع والمناجو والمشمش والكرنب والسبانخ واللفت.
  • في حين أن الليكوبين يوجد بشكل كبيرة في الطماطم والبطيخ والجوافة والبابايا والمشمش والجريب فروت والبرتقال.
  • فيتامين A يوجد في الكبد والبطاطا الحلوة والجليب والجزر وصفار البيض والجبن .
  • فيتامين C يوجد في الحمضيات والخضار والحبوب ولحم البقر والدجاج والأسماك.
  • أما فيتامين E فيوجد في اللوز والزيوت النباتية كزيت العصفر وفول الصويا وبذرة القمح، اضافة الى وجوده في المكسرات والمانجو والبروكلي وعيش الغراب.
  • وأخيرا السيلينيوم وهو معدن يحتوي انزيمات مضادة للاكسدة ويوجد في الأرز والقمح، واللحوم والخبز والمكسرات البرازيلية على كمية عالية من السيلينيوم.

ملاحظة لا بد منها:

  • لا يجب علينا تناول جرعات عالية من مضادات الأكسدة، بل تناولها باعتدال وبحصص صحيحة.
  • أظهرت العديد من الدراسات أن تناول المكملات الغذائية المحتوية على مضادات الأكسدة والفيتامينات تقلل كثيرا من التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية، يمكنكم ارفاق المكملات الغذائية ضمن نظامكم اليومي، لكن يتوجب قبل ذلك استشارة طبيبك.

ختاما

هناك نباتات أخرى تعتبر الأعلى من حيث احتوائها على مضادات الأكسدة الطبيعية بشكل عال جدا، لا تنسوا دائما إضافتها إلى وجباتكم وتناولوها بشكل مستمر، للحفاظ على خلايا أجسادكم من التلف والتدمير، ولتتمتعوا بشباب أطول وصحة أفضل:

اسراء عدسي
A pharmacist from Gaza, Palestine. I received my training in Alshifaa medical hospital, and I have worked in many pharmacies. I am interested in raising awareness about health and debunking the many and widely spread myths about diet and nutrition.